Share |

أمير قطر يمنح قلادة “أبوبكر الصديق” تقديرا لأعماله الانسانية الرائدة ولجهود قطر الانسانية

20/03/2017
منحت المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر، قلادة سيدنا أبي بكر الصديق رضي الله عنه من الطبقة الأولى، وذلك تقديرا لجهود سموه الرائدة في دعم العمل الإنساني على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، ودور دولة قطر المميز في هذا الميدان.
 

منحت المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر، قلادة سيدنا أبي بكر الصديق رضي الله عنه من الطبقة الأولى، وذلك تقديرا لجهود سموه الرائدة في دعم العمل الإنساني على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، ودور دولة قطر المميز في هذا الميدان.  تم ذلك خلال استقبال سمو الأمير لوفد الهيئة العامة للمنظمة بمكتبه بالديوان الأميري صباح الإثنين.
حضر المقابلة معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية.

ومن جهته قال الدكتور صالح السحيباني الأمين العام للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر في تصريح لـ الشرق القطرية عقب منح أمير قطر قلادة ابوبكر الصديق — قطر بأنها شجرة مثمرة وارفة الظلال للمحتاجين والمنكوبين ومنارة يقصدها المحرومون والمتضررون.

وقال إن حضرة صاحب السمو لديه رؤية واضحة تقوم على نجدة المستجير وإيواء المحروم والمظلوم وهذه الرؤية تنطلق من قيم النبل والرحمة ومبادئ الأخوة المتاصلة في الشعب القطري وحكومته الرشيدة.وأضاف: إن جهود قطر تحت قيادة سمو الأمير ودورها المميز في مجال العمل الإنساني هو محل فخر منظمات الهلال الأحمر والصليب الأحمر العربية.

وأكد أن هذه الجهود صارت مضرب المثل لأنها تنطلق من رؤية واضحة.. وقال إن هذه الجهود ظلت محل نظر المراقبين الدوليين وإعجاب المتابعين من مختلف أنحاء الأمم.

وقال: إن قطر لم تبخل بأي مال على العمل الإنساني على الرغم من الظروف المالية التي تمر بها المنطقة، كما لفت إلى المؤتمرات العديدة التي تقيمها قطر لخدمة ميدان العمل الإنساني والخيري.. وأشار د. السحيباني إلى النقلة النوعية التي أحدثها العمل الإنساني والخيري القطري في كل أنحاء العالم.